مبادرة "أفق 2020"

on 12 أيلول/سبتمبر 2010.

the-initiativeتهدف مبادرة أفق 2020 إلى إزالة التلوث من البحر المتوسط عن طريق التصدي لما يمثل حوالي 80 ٪ من مصادر التلوث به وهي (المخلفات الصلبة ، مياه الصرف الصحي في المناطق الحضرية، الملوثات الصناعية).

وقد ألزم الشركاء الآورومتوسطيون أنفسهم خلال الذكرى العاشرة لقمة برشلونة في عام 2005، بمضاعفة الجهود لإزالة التلوث من البحر المتوسط بحلول عام 2020، فيما اصبح يعرف بـ"مبادرة أفق 2020" (H2020). وقد تمت المصادقة على مبادرة "أفق 2020" خلال مؤتمر وزراء البيئة الذي عقد بالقاهرة في نوفمبر عام 2006، والتي أصبحت من المبادرات الرئيسية التي اعتمدها "الإتحاد من أجل المتوسط" (UFM) عند إنطلاقه في باريس عام 2008. وفي القاهرة إعتمد الوزراء خارطة الطريق للفترة من 2007-2013 والتي تركز على:

  • تحديد المشروعات الرامية لتقليل التلوث من أكثر المصادر تلويثاً.
  • تحديد تدابير بناء القدرات لمساعدة دول الجوار في إنشاء إدارات بيئية وطنية قادرة على وضع القوانين البيئية وحمايتها.
  • إستخدام ميزانية الأبحاث بالإتحاد الأوروبي لتطوير وتبادل المعرفة بشأن قضايا البيئة المتعلقة بالبحر المتوسط.
  • وضع مؤشرات لمراقبة مدى التقدم المحرز في مبادرة أفق 2020.

يعد عام 2013 نقطة في منتصف الطريق لمبادرة أفق 2020.

وقد أجري عدد من التقييمات والدراسات والتقارير التي تصب في إجراء مراجعة شاملة لمنتصف المدة نفذت خلال عامي 2013-2014 لتقديم الإنجازات والتحديات المقبلة واقتراح التوصيات للمرحلة المقبلة، لصانعي السياسات وأصحاب المصلحة الآخرين بمبادرة أفق 2020.

توجت عملية مراجعة منتصف المدة بالاجتماع الوزاري المعني بالبيئة وتغير المناخ للاتحاد من أجل المتوسط والذي عقد في أثينا في 13 مايو 2014 حيث أكد الوزراء التزامهم تجاه مبادرة أفق 2020، وأعطى مجموعة تسيير  مبادرة أفق 2020 التفويض لتطوير واعتماد برنامج العمل للمرحلة الثانية ديسمبر 2014.

لذلك تم إعداد برنامج عمل 2020-2015 والتي ركزت – في إطار مكونات مبادرة أفق 2020-  على الأهداف التالية:

تعزيز الشمولية وتنفيذ وتطبيق السياسات والتشريعات البيئية.

تعزيز ادماج البعد البيئي في السياسات الأخرى على المستوى الوطني.

دعم الحوكمة البيئية على نحو أفضل، من أجل تحقيق حالة بيئية جيدة للبحر المتوسط عن طريق منع التلوث البحري.

تحديد وتمويل وتنفيذ المشاريع الاستثمارية ذات الأولوية بمبادرة أفق 2020.

ضمان توافر وجودة واستدامة وسهولة الحصول على بيانات الرصد والمعلومات اللازمة لقاعدة معرفية تدعم التقييم المنتظم لمادرة أفق 2020.

زيادة القاعدة المعرفية وتطوير التقنيات المبتكرة، بما في ذلك نشرها ونقلها للوقاية والحد من التلوث في البحر المتوسط.

وبالتوازي مع ذلك الاستمرار في عملية تحديث خطط العمل الوطنية من خلال برنامج الأمم المتحدة للبيئة/ خطة عمل المتوسط UNEP/MAP والتي يجب الانتهاء منها بحلول شهر نوفمبر 2015. ومن المتوقع أن يساهم ذلك في تحديد ووضع أولويات للإجراءات المحددة المطلوبة عاجلاً والتي ستؤخذ في الاعتبار أثناء تنفيذ برنامج عمل 2015-2020.

وقد تم تشكيل ثلاث مجموعات عمل لتنفيذ ورصد الإجراءات وتتناول:

تعتمد مبادرة "أفق 2020" على المؤسسات، المبادرات، والنتائج القائمة بالفعل لسد الثغرات من أجل تحقيق قيمة مضافة. وتعمل هذه المبادرة من خلال الإطار القائم بالفعل لتطوير أدوات السياسات، ودعم تنفيذ الإلتزامات المتفق عليها في إطار إتفاقية برشلونة: برنامج العمل الإستراتيجي لخطة عمل المتوسط(MAP/SAP) لمعالجة التلوث من المصادر البرية (SAP/MED)، الإستراتيجية المتوسطية للتنمية المستدامة (MSSD) التي أطلقتها اللجنة المتوسطية للتنمية المستدامة (MCSD) والتي تعمل تحت مظلة خطة عمل المتوسط ببرنامج الأمم المتحدة للبيئة (UNEP/MAP).

بالإضافة إلى إستخدام أدوات السياسات للإتحاد الأوروبي (مثل المساعدات الفنية وتبادل المعلومات TAIEX، والتوأمة وما إلى ذلك) للتعاون ومحاولة التنسيق والتكامل مع كافة البرامج ذات الصلة (مثل خطة عمل المتوسط/ برنامج الامم المتحدة للبيئة (UNEP/MAP) والشراكة الإستراتيجية لمرفق البيئة العالمية (GEF SP) وبرنامج (MED LME) وما إلى ذلك.

وتتولى مجموعة التسيير لمبادرة "أفق 2020" مسئولية الإشراف على تنفيذ المبادرة. كما يشارك أعضاؤها على قدم المساواة في كافة الأعمال وتضم اللجنة: مؤسسات الإتحاد الاوروبي" (المفوضية الاوربية (EC) وبنك الإستثمار الأوروبي (EIB) والوكالة الاوروبية للبيئة"EEA" )، نقاط الاتصال في الدول الأعضاء بالإتحاد الأوروبي ونقاط الاتصال بدول المتوسط الشريكة في سياسة الجوار الأوروبية (ENP) وأصحاب المصلحة الآخرون مثل المنظمات الدولية (IGOs) والمؤسسات المالية الدولية (IFIs) والمنظمات غير الحكومية (NGOs) والسلطات المحلية والقطاع الخاص وما إلى ذلك.

ومع إنطلاق الإتحاد من أجل المتوسط  توسع النطاق الجغرافي للمبادرة ليشمل نقاط الاتصال في ألبانيا، البوسنة والهرسك، كرواتيا والجبل الأسود. وقد تم إنعقاد سبعة إجتماعات لمجموعة التسيير حتى تاريخه (مراكش 2007، تونس 2008 ودوبروفنيك 2009، عمان 2011، برشلونة 2012، بروكسل 2013، برشلونة 2014).

وقد فوضت مجموعة التسيير لمبادرة "أفق 2020" ثلاث مجموعات فنية فرعية مؤقتة وهي: مجموعة الاستثمارات للوقاية والحد من التلوث (PRPI)،مجموعة بناء القدرات (CB)، ومجموعة المراجعة والرصد (RM) وذلك لتحقيق أهداف مبادرة أفق 2020.

 

خلال الفترة من 2009-2014 مولت المفوضية الأوروبية مشروع تحت كل مكون، بالإضافة إلى تلك التي من مصادر أخرى وعلى وجه الخصوص:

1. برنامج الاستثمار في النقاط الساخنة في المتوسط - مرفق إعداد وتنفيذ المشروع (MeHSIP-PPIF) في إطار المجموعة الفرعية للوقاية والحد من التلوث PRPI.

2. آداة سياسة الجوار الأوروبية - نظام مشاركة المعلومات البيئية (ENPI-SEIS) في إطار المجموعة الفرعية للمراجعة والرصد RM.

3. برنامج البيئة المتوسطي لبناء القدرات (H2020 CB / MEP) في إطار المجموعة الفرعية لبناء القدرات CB. في إطار هذا المشروع، وبالإضافة إلى الأنشطة التي تهدف إلى تعزيز القدرات لمعالجة مشاكل التلوث على المستوى المؤسسي والمجتمعي، تم إعداد  دراسة الاستثمار في النقاط الساخنة في غرب البلقان وتركيا (WeB & THSiS)، باعتبارها مكملة لبرنامج الاستثمار في النقاط الساخنة MeHSIP.

يقوم الاتحاد الأوروبي حاليا بتمويل المرحلة الثانية من:

  • برنامج الاستثمار في النقاط الساخنة في المتوسط - مرفق إعداد وتنفيذ المشروع (MeHSIP-PPIF) في إطار المجموعة الفرعية للوقاية والحد من التلوث PRPI.
  • آداة سياسة الجوار الأوروبية - نظام مشاركة المعلومات البيئية (ENPI-SEIS) في إطار المجموعة الفرعية للمراجعة والرصد RM.

وأنه بصدد إطلاق مرحلة جديدة من برنامج البيئة المتوسطي لبناء القدرات (CB / MEP) التي ستبدأ في عام 2016. في غضون ذلك، ومن أجل ضمان الاستمرارية، سيتم تنظيم بعض أنشطة لبناء القدرات حتى ديسمبر 2015 من قبل الائتلاف والذي ينفذ مشروع آلية دعم الإدارة المتكاملة المستدامة للمياه (SWIM-SM) والممول من الاتحاد الأوروبي من خلال الأموال المخصصة لهذا الغرض من قبل المفوضية الأوروبية .

Normal 0 false false false EN-US X-NONE X-NONE

وقد تم تشكيل ثلاث مجموعات عمل لتفعيل ومراقبة ورصد الإجراءات التي نصت عليها خارطة الطريق وهي: 

·         الإستثمار في مجال الحد من التلوث (PR). 

·         بناء القدرات (CB) لتحقيق أهداف مبادرة أفق H2020. 

·         المراجعة والرصد والأبحاث (PMR).