القائمة الفرعية: تحديد المناطق الساخنة لأفق 2020 في غربي البلقان وتركيا (WeB&THSiS)

on 13 أيلول/سبتمبر 2010.

في سبتمبر 2010 تم عمل حصر للمناطق الساخنة في غربي البلقان وتركيا والمكمل للحصر القائم للنقاط الساخنة في البلاد الواقعة في جنوبي المتوسط والتي يغطيها برنامج إستثمار المناطق الساخنة في البحر المتوسط. وبالعمل معاً ومع هذه الدول، يهدف المشروع إلى تحديد المناطق الساخنة للإستثمار ومصادر التمويل الملائمة والتي ستساهم بشكل كبير في إزالة التلوث من البحر المتوسط بحلول عام 2020. وتدعم المفوضية الأوروبية هذا المشروع من خلال (IPA).

خلفية عامة

أحد العناصر الأساسية "لمبادرة أفق 2020" هو تحديد وتطوير مشروعات الإستثمار لتقليل التلوث من أكثر مصادر التلوث في البحر المتوسط. وتأتي الأولوية في مبادرة "أفق 2020" لقطاعات الإنبعاثات الصناعية، والنفايات المحلية، ومياه الصرف الحضرية وهذه القطاعات تمثل نسبة تصل الى 80% من مصادر تلوث البحر الأبيض المتوسط.

في عام 2007 تم عرض دراسة أولوية للمناطق الساخنة للتلوث في الاماكن التى تم تحديدها بخطة العمل الوطنية (NAPs). وقد أدت العمليات المشتركة مع فريق عمل خطة عمل المتوسط/برنامج الأمم المتحدة للبيئة (UNEP/MAP) إلى عمل قائمة قصيرة للمشروعات المدروسة والقابلة للتمويل. وأدت نتيجة الدراسة إلى برنامج إستثمار المناطق الساخنة في المتوسط ومن ثم الى دعمه من الإتحاد الأوروبي. وتم تنظيم مرفق الإعداد والتنفيذ (MeHSIP-PPIF) من قبل بنك الإستثمار الأوروبي بالتعاون الوثيق مع برنامج الأمم المتحدة للبيئة -خطة عمل المتوسط (UNEP-MAP) والمفوضية الأوروبية والمؤسسات المالية الدولية الأخرى (IFIs).

مع توسع "الإتحاد من أجل المتوسط" ليغطي الدول الساحلية لغربي البلقان، تقوم المفوضية الآن بعمل مشابه في تلك الدول. سيقوم البرنامج بمراجعة النقاط الساخنة التي حددتها الدول الساحلية بمنطقة البلقان وتركيا في خطط عملهم الوطنية. سيقوم المشروع بتحديد أي دولة تحتاج إلى مساعدة في إعداد المشروع، أم أن المشروعات تحتاج إلى الترويج إذا كانت قابلة للتمويل ولم يتم تخصيص أي تمويل لها. يعتمد بناء البرنامج على عدة مبادرات متضمنا الدول الساحلية في الجنوب الشرقي لأوروبا مثل مجموعة عمل برنامج أولويات الإستثمار البيئي (PEIP) ومجموعة العمل نهر الدانوب والبحر الأسود (DABLAS). والتحدي هنا هو تجنب التكرار وضمان التكامل وتحقيق أكبر قدر ممكن من المنافع المحتملة من خلال إستخدام أدوات مثل مرفق مشروعات البنى التحتية (IPF) للمستفيدين المتعددين. إن جهود الدول الساحلية بغربي البلقان وتركيا وتطابقها مع معايير الإتحاد الاوروبي للبيئة سيؤدي إلى تعزيز تدابير حماية البيئة والتي ستساهم كذلك في تحقيق أهداف "أفق 2020"، ويجب أن تتوافق المشروعات المحددة بموجب هذه الدراسة مع تشريعات الإتحاد الأوروبي كشرط مسبق.

الأهداف

إن الهدف من هذه المهمة يرتكز على الأولويات المحددة للدولة وخطط العمل الوطنية وذلك للتوسع في الإستثمارات البيئية المحددة للنقاط الساخنة لتشمل بلاد البحر المتوسط الواقعة في غربي البلقان (ألبانيا والبوسنة والهرسك وكرواتيا والجبل الأسود) وتركيا وكذلك لـ:
  1. تحديد وإعطاء الأولوية للمشروعات التي تمثل أكثر مصادر التلوث الصناعي أو / والمصادر الحضرية لكل بلد والتي تكون نسبة تمويلها افضل من غيرها.
  2. تقييم الحاجة إلى التنسيق باستخدام الدعم الفني الحالي والمستقبلي.

وسوف يتم العمل بالتعاون الوثيق مع برنامج الامم المتحدة للبيئة - خطة عمل المتوسط UNEP/MAP وبالتنسيق الوثيق مع المبادرات الكائنة في المنطقة متضمنا الشبكة الإقليمية البيئية للتطور (RENA) وبرنامج "دعم تنسيق المؤسسات الدولية المالية / الإتحاد الأوروبي (EU/IFI) في غربي البلقان وتركيا".

وسيقوم الخبير بمراجعة وثائق من مختلف المديريات العامة الخاصة بالإتحاد الأوروبي (DGs) مثل مديرية البيئة، والمعونة الأوروبية، ومديرية التوسع إلخ (بروكسل) والمؤسسات المالية الدولية و(UNEP/ MAP) في أثينا، ثم إجراء عمل أول تصفية وتحديد لأولويات النقاط الساخنة في غربي البلقان وتركيا.

في المرحلة الأولية سيتم وضع معايير المشروع وبطاقة المشروع، ثم يتم إعداد خطة عمل مفصلة وتبادلها مع المؤسسات الدولية المالية والمديرية العامة للتوسع والمديرية العامة للبيئة وخطة عمل المتوسط ببرنامج الأمم المتحدة للبيئة، لضمان التواصل عن قرب مع أصحاب المصلحة المعنيين بما في ذلك الفريق الإستشاري للمؤسسات الدولية المالية والفرق العاملة بمجال البيئة.

خلال المرحلة الميدانية يقوم الخبير بزيارة ألبانيا والبوسنة والهرسك وكرواتيا والجبل الأسود وتركيا، ويقوم بالتنسيق مع اصحاب المصلحة المعنيين في كل بلد. يولي اهتمام خاص بالإعداد الدقيق للمهمات متضمنا التحقق والفعالية وتحديث أول قائمة للمشروعات من قبل اصحاب المصلحةٍ الرئيسيين (خطة عمل المتوسط ونقاط الإتصال "أفق 2020" والمؤسسات الدولية المالية وخدمات الإتحاد الأوروبي ذات الصلة وممثليات الإتحاد الاوروبي...) يركز التقييم على المناطق الحيوية المحددة في المرحلة الاولى مع إحتمالية تحديد إستثمارات بيئية أخرى مدروسة وقابلة للتمويل.

بعد المرحلة الميدانية سيتم مناقشة النتائج الرئيسية خلال إجتماع مع أصحاب المصلحة الرئيسيين، وذلك لمناقشة قائمة قصيرة لإستثمارات النقاط الساخنة القابلة للتمويل مع تحديد مشروعات تلك النقاط صاحبة أعلى الإحتمالات لتكون ملائمة للتمويل والتي تحتاج إلى تنسيق وقتي ومستقبلي للدعم الفني.

الإتصال

كريستين هافنر, , عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. آنا برامويل, عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

يدار هذا المشروع من قبل أفق 2020 – برنامج بناء القدرات/ برنامج البيئة المتوسطي.